آخر الأخبار

Post Top Ad

Your Ad Spot

28‏/03‏/2018

اختلاف مستوى الأداء خلال أقل من إسبوع شعار وديات شهر مارس


اختلاف مستوى الأداء خلال أقل من إسبوع شعار وديات شهر مارس

مباريات ودية كثيرة شهدتها الملاعب الكروية فى جميع أنحاء العالم تنوعت أهداف المشاركين فيها ما بين منتخبات تستعد بقوة لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018 أو فرق تحاول الاستعداد لتصفيات قارية مقبلة..

الملفت للنظر هو تباين أداء بعض المنتخبات ما بين مباراة والأخرى رغم الفارق الزمنى القليل والذى لا يتعدى 5 أيام بين المباراتين

نبدأ بالمنتخب الأرجنتينى الذى أدى لقاءاً جيداً أمام الطليان وفاز بهدفين دون رد إلا إنه خسر فى الودية الثانية أمام إسبانيا بسداسية مقابل هدف .. ليتساءل الجميع ما الذى حدث خلال هذه المدة الزمنية القصيرة التى تجعل منتخباً عريقاً مثل التانجو يفوز على إحدى الفرق المصنفة عالمياً رغم عدم تأهلها للمونديال وأقصد هنا إيطاليا ثم تخسر من منتخب مصنف أيضا وبنتيجة غير متوقعة .. سؤال يحتاج للتفكير !!

منتخب مصر أيضاً أدى بمستوى جيد امام البرتغال بطل أوروبا ثم كان الأداء ضعيفاً أمام فريق أقل قوة من أبطال أوروبا ,, ورغم الخسارة فى اللقاءين إلا أن الأداء كان متبايناً بشدة وقد يكون اللعب بالتشكيل الاحتياط فى لقاء اليونان سبباً فى ذلك

فرنسا التى خسرت على ملعبها من كولومبيا عادت لتفوز على روسيا بثلاثية .. بينما فشلت كولومبيا فى هز شباك استراليا فى مباراة بعد لقاء الديوك ب 72 ساعة وتعادلا سلبياً .. كذلك الحال بالنسبة للمنتخب الهولندى الذى خسر من إنجلترا فى إمستردام ثم عاد وفاز على البرتغال بثلاثية

نيجيريا التى فازت على بولندا بهدف عادت لتخسر من صربيا بهدفين دون رد .. بينما استطاعت بولندا أن تحقق فوزاً فى لقائه الودى الثانى أمام كوريا الجنوبية بنتيجة 3-2

أما عن المنتخبات التى قدمت أداءاً ثابتاً نجد منتخب تونس الذى فاز على كل من إيران وكوستاريكا والمنتخب المغربى الذى هزم صربيا ثم فاز أوزبكستان

الأوروجواى أيضاً قدمت مباريات قوية فى دورة الصين الودية بالفوز على التشيك وويلز

منتخب السامبا فاز على روسيا 3-0 ثم على ألمانيا بهدف دون رد ليواصل عروضه القوية خلال الفترات الأخيرة حيث يرشحه الكثيرون للفوز باللقب إلى جانب إسبانيا وألمانيا

السؤال الذى يطرح نفسه حالياً .. هل نتائج المباريات الودية ستكون انعكاساً لما سيكون عليه حال المنتخبات فى مونديال روسيا؟؟




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرئيسية